طب وعلوم

أسباب احتقان الأنف

احتقان الأنف هو اتساع الأوعية الدموية الموجودة بالأنف وانتفاخ في الأنسجة المبطنة لها مما يؤثر على الأنسجة حولها ويزيد من تكون الإفرازات.

دائمًا ما تحتوي الأنف على إفرازات موجودة بشكل طبيعي؛ إذ تعمل تلك الإفرازات على ترطيب الأنف وحماية الجسم من دخول أجسام غريبة عن طريق فتحة الأنف.

كما يمثل لون مخاط الأنف أهمية كبيرة في حالة وجود عدوى بالجسم؛ إذ يستخدم في التفرقة بين العدوى البكتيرية والفيروسية.

ولكن رغم فائدة هذا المخاط إلا إنه في حالة زيادته عن الحد الطبيعي يسبب احتقان الأنف.

تزداد خطورة احتقان الأنف عند الأطفال لا سيما الرضع؛ فقد يتسبب احتقان الأنف في عدم قدرة الرضيع على التنفس من الأنف أو الرضاعة.

أسباب احتقان الأنف:

تتعدد أسباب احتقان الأنف ومنها:

-حدوث تهيج بأنسجة الأنف نتيجة نزلات البرد والانفلونزا.

-التهاب بالجيوب الأنفية.

اضطرابات بالغدة الدرقية.

-حساسية نتيجة استنشاق روائح نفاذة مثل عوادم السيارات وغيرها؛ إذ يبدأ جهاز المناعة بإصدار رد فعل تجاه تلك المؤثرات ويظهر في عدة صور منها احتقان الأنف.

-وجود جسم غريب بالأنف نتج عنه حدوث التهاب.

-استخدام مزيلات الاحتقان لفترة طويلة؛ إذ يؤدي ذلك إلى عودة احتقان الأنف مرة أخرى وقد يكون أشد عنفًا في هذه الحالة ويطلق عليه (Rebound congestion).

-تناول أدوية لارتفاع ضغط الدم؛ إذ تعمل تلك الأدوية على توسيع الأوعية الدموية بالجسم بما فيها الأوعية الموجودة بالأنف حتى تتمكن من السيطرة على ضغط الدم ومن ثم تورم تلك الأوعية وينتج عن ذلك احتقان بها.
-زيادة إفرازات الأنف.

-أحيانًا ما يكون الحمل سببًا في حدوث الاحتقان لا سيما في الشهور الأولى نتيجة التغيرات في مستوى هرمونات جسم المرأة؛ إذ ينتج عن هذا التغير زيادة في الإمدادات الدموية مما يزيد من فرصة حدوث الاحتقان.

-الضغط العصبي الزائد.

-حمى القش؛ وتحدث خاصة في وقت انتشار حبوب اللقاح نتيجة حساسية الجسم لحبوب اللقاح.

-عدوى فيروسية يصحبها احتقان بالإضافة إلى سعال وارتفاع درجة حرارة الجسم.

-الحصبة؛ فيكون احتقان الأنف أيضًا أحد أعراضها ولكنه ليس عرضًا مميزًا للحصبة.

-السعال الديكي؛ إذ تتشابه أعراضه مع أعراض نزلات البرد والانفلوانزا.

اقرأ أيضًا: علاج السكري بالأعشاب الطبيعية.

ما علاج احتقان الأنف؟

قبل تناول أية أدوية لابد عزيزي القارئ من اتباع بعض النصائح للتخفيف من احتقان الأنف وهي كالآتي:
-تجنب مسببات الحساسية بقدر الإمكان والابتعاد عن الروائح المزعجة عوادم السيارات.

-تجنب التدخين.

-تنظيف الأنف باستخدام محلول ملحي.

-استخدام شفاط الأنف للأطفال للتخلص من الإفرازات الزائدة.

-إذا كنت تعاني من الإنفلونزا فلا داعٍ للقلق؛ إذ يختفي احتقان الأنف بمجرد انتهاء الانفلوانزا.

-أما عن الأدوية فيمكن تناول بعض الأدوية في حالة حساسية الجيوب الأنفية أو الحساسية بوجه عام مثل:

  • مادة اللوراتيدين (Loratidine) والسيتريزين (Cetrizine) كمضاد للحساسية.
  • يمكن تناول مادة Azalestine أيضًا كمضاد للحساسية.
  • استخدام مزيلات الاحتقان في شكل بخاخات مثل مادة oxymetazoline وغيرها ولكن دون الإفراط فيها؛ فيمكن استخدامها لمدة 5 أيام بحد أقصى لتجنب حدوث الاحتقان مرة أخرى.

كيفية علاج احتقان الأنف بالمنزل:

-يلجأ البعض إلى استخدام الوصفات الطبيعية لتجنب الآثار الجانبية الناتجة عن تناول الأدوية الكيميائية، فنجد أن البعض يستخدم كمادات المياه الساخنة للتخفيف من الاحتقان والبعض يتناول الأعشاب الدافئة للمحافظة على رطوبة الجسم بوجه عام. تعمل الأعشاب الدافئة حينئذ بنفس طريقة الأدوية الوهمية
(placebo drugs).

-تناول المشروبات التي تحتوي على فيتامين ج؛ إذ يعزز ذلك من عمل جهاز المناعة بالجسم.

-يمكن أيضًا استخدام زيت النعناع والكافور في تخفيف الاحتقان.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/symptoms/nasal-congestion/basics/definition/sym-20050644
https://www.healthline.com/health/nasal-congestion
https://www.medicinenet.com/nasal_congestion/symptoms.htm

https://www.everydayhealth.com/cold-flu/treatment/natural-congestion-remedies/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك في منتدى البحث العلمي

انضم الان لأفضل المتخصصين في مجال البحث العلمي في الوطن العربي خطوات بسيطة وتصبح عضواً