طب وعلوم

أسباب الإمساك وكيفية الوقاية منه

لعلك عانيت من الإمساك مرة ما دون معرفة أية أسباب لحدوثه.

في هذا المقال سوف نتعرف عزيزي القارئ على أسباب حدوث الإمساك وكيفية علاجه وطرق الوقاية منه على موقع ساينس كافيه.

أولًا دعنا نتعرف على الحالة المرضية:

الإمساك هو زيادة صلابة البراز عن الحد الطبيعي نتيجة الحركة البطيئة للأمعاء مما يسبب العديد من المشاكل عند خروجه.

ما أسباب حدوث الإمساك إذًا؟

تتعدد أسباب حدوث الإمساك ومنها:

-عدم تناول الأدوية التي تحتوي على ألياف بشكل كافٍ؛ إذ تعمل الألياف على سهولة خروج البراز من الجسم.

-الحركة البطيئة للأمعاء مما يطيل من فترة وجود الفضلات داخل الجسم، فيتم امتصاص الماء من الفضلات وبالتالي يحدث الإمساك.

-الإفراط في تناول ما يطلق عليه شاي الريجيم؛ إذ يعمل هذا المشروب على زيادة حركة الأمعاء حتى لا يتمكن الجسم من امتصاص الطعام مما يساعد في التخلص من الوزن الزائد.

فنجد أن الإفراط في تناوله يجعل الأمعاء غير قادرة على الحركة بشكل طبيعي دون تناوله مما قد يؤدي إلى شلل بالأمعاء.

-متلازمة القولون العصبي؛ إذ يحدث نوبات من الإمساك يتبعها نوبات أخرى من الإسهال.
الإفراط في تناول الملينات دون استشارة طبية.

-الضغط العصبي؛ فنجد أن الضغط العصبي يجعل الجهاز الهضمي غير قادر على آداء وظيفته بشكل طبيعي مما يتسبب في حدوث الإمساك.

-يمكن أن يحدث الإمساك نتيجة للحمل؛ إذ أن زيادة هرمون البروجسترون بالجسم في مرحلة الحمل يؤثر على حركة الرحم وما حوله من أحشاء مما يقلل من حركة الأمعاء.

-وجود مشاكل بالغدة الدرقية.

-هناك العديد من الأدوية التي تزيد من فرصة حدوث الإمساك ومنها مضادات الاكتئاب ومضادات الحساسية وأدوية الحموضة المحتوية على مادة الكالسيوم وغيرهم.

-سرطان القولون.

-التقدم في السن يعد عاملًا لحدوث الإمساك.

اقرأ أيضًا: الحلول الصحية في ظل كوفيد-19.

مضاعفات نتيجة حدوث الإمساك:

 

قد يتسبب الإمساك المزمن في حدوث بعض المضاعفات ومنها:

-الشق الشرجي (الشرخ الشرجي) نتيجة صعوبة خروج البراز.

-خروج دم مصاحبًا لخروج البراز.

-البواسير.

-السلس البولي نتيجة الضغط على العضلة القابضة الموجودة بالمثانة.

-حدوث عدوى بكتيرية بالقولون إذ كان هناك التهاب أو جرح به نتيجة لطول مدة وجود الفضلات بالقولون.

-إنسداد معوي.

كيفية الوقاية من الإمساك:

هناك بعض النصائح التي من الواجب اتباعها للوقاية من الإمساك وهي:

تناول قدر كاف من السوائل يوميًا

الإكثار من تناول الخضراوات والأطعمة التي تحتوي على الألياف.

عدم النوم مباشرة بعد تناول الوجبات الغذائية حتى لا تتأثر حركة الأمعاء بذلك.

ممارسة الرياضة يوميًا؛ إذ يعزز ذلك من حركة الأمعاء.

التبرز عند الرغبة في ذلك حتى لا تبقى الفضلات بالجسم فترة طويلة.

تناول البروبايوتيك الذي يساعد في إعادة توازن البيئة الداخلية للجسم.

عدم الإفراط في تناول الكافيين.

علاج الإمساك وكيفية التخلص منه:

*أما عن العلاج فيمكن اتباع النصائح السابقة بالإضافة إلى تناول الملينات ولكن دون إفراط وتحت استشارة طبيب متخصص.

*مادة اللاكتيلوز (Lactulose)؛ فهي تعمل بنفس طريقة الألياف فتسهل خروج البراز من الجسم
كما أن تلك المادة لا تمتص مما يجعلها آمنة في حالة الحمل أو الرضاعة.

*مادة بيساكوديل (Bisacodyl) التي تعمل على زيادة انقباض العضلات الموجودة بالأمعاء مما يسهل عملية دفع البراز للخارج، ولكنها قد تسبب تقلصات نتيجة لذلك ويمكن أيضا أن ينتج عنها حدوث إسهال عند الإفراط في تناولها.
*مادة اللوبيبروستون (Lubiprostone)؛ إذ تساعد في زيادة حركة البراز للخارج كما تزيد من كمية الماء الموجودة حول الفضلات عن طريق سحب الماء من الجسم.

المراجع:

https://www.webmd.com/digestive-disorders/constipation-relief-tips
https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4059-constipation
https://www.webmd.com/digestive-disorders/digestive-diseases-constipation
https://www.healthline.com/health/constipation

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك في منتدى البحث العلمي

انضم الان لأفضل المتخصصين في مجال البحث العلمي في الوطن العربي خطوات بسيطة وتصبح عضواً