طب وعلوم

الصيام المتقطع

ماذا يعنى ريجيم الصيام المتقطع؟ وكيف يساعد في خسارة الوزن؟ وماهي فوائده؟

وهل يؤثر على صحة الانسان؟ وعلاقته بالكيتو دايت؟

انتشرت بعض المفاهيم خلال السنوات الأخيرة فيما يتعلق بإنقاص الوزن ومن أهمها (الصيام المتقطع). كثير من النساء يبحثن عن حلول مثالية وسريعة للوصول للوزن المثالي، ولكن سرعان ما يدخلن في حالة من الإحباط.

ولكن مع هذا النظام اكتشف عدد كبير من أصحاب المحاولات الدائمة  مع أنواع الدايت  المختلفة مع اعتباره أسلوب حياة في نظام الأكل والشرب،  حيث أنه يعتبر  من أسهل وأكثر الأنظمة التي  حققت لهم الحصول على الوزن المثالي في فترة زمنية بسيطة، بالإضافة للتخلص من مشاكل صحية عديدة لطالما عانوا منها لفترات طويلة.

وهذا ما أكدته العديد من المصادر الطبية والمواقع العلمية في الآونة الأخيرة وسنوضح ذلك من خلال هذا المقال بالتفصيل.

ماذا يعني الصيام المتقطع؟

هي حمية تعتمد بشكل رئيسي على الامتناع عن تناول الطعام لساعات معينة خلال اليوم أو لأيام معينة في الأسبوع، ولها عدة أشكال وأساليب، والأكثر شيوعاً لحمية (الصيام المتقطع) هي تناول الطعام خلال فترة 8 ساعات فقط من اليوم، والامتناع عنه خلال فترة 16 ساعة التالية من باقي اليوم.

الصيام المتقطع في رمضان:

الصيام المتقطع لا يختلف كثيرا عن صيام شهر رمضان ولكن يمكننا تناول السوائل كالمياه والأعشاب بدون استخدام سكر نهائي أثناء ساعات الصيام، وشهر رمضان يعد أفضل الأوقات لتطبيق هذه الحمية؛ حيث أن الجسم بعد 12 ساعة الصيام يتحول إلى آلة لحرق الدهون، وبالتالي فالصيام المتقطع ينزل الوزن أسرع في شهر رمضان.

هل يستخدم الصيام المتقطع لخسارة الوزن؟

أكدت أكثر من دراسة على الإنسان والحيوان بعد التجربة لمدة عامين أنَّ تقليل استهلاك السعرات الحرارية بنسبة 12٪ يحسن الصحة العامة، ويحد من خطورة بعض الأمراض على حياة الإنسان فيستطيع أن يعيش فترة أطول بدون  ذعر، لأنه يحسن المؤشرات الحيوية مثل: مؤشر كتلة الجسم، ونسبة الدهون، وتحمل الجلوكوز، ومؤشر الأنسولين، والالتهابات مما يدل على انخفاض خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

في مقابل ذلك: يحذر أحد الباحثين في مجال الصحة والتغذية أنه من المحتمل أن يتباطأ التمثيل الغذائي لدى الأشخاص الذين يقيدون سعراتهم الحرارية لفترة طويلة. فيقول: “قد يستغرق الأمر سنوات لاستعادة هذا التمثيل الغذائي، إذا عادوا بعد ذلك إلى وجباتهم الغذائية السابقة، يمكن أن يكتسبوا وزناً أكبر مما فقدوه، والاستمرار على نظام غذائي يقلل من السعرات الحرارية بنسبة تصل إلى 40٪ يمثل تحديًا لأي شخص”.

ونتيجة لذلك؛ كانوا يبحثوا عن طرق للحصول على فوائد أكثر من تقليل السعرات الحرارية دون حدوث أي مشاكل صحية، مما أدى ذلك إلى اكتشاف نظام الصيام المتقطع.

وأكد أحد الباحثين أنه باتباع النظام لا يشعر الإنسان بالجوع كما يحدث في العديد من الأنظمة الغذائية الأخرى التي يتبعها الكثير دون النظر إلى المتاعب والآثار الجانبية التي يمكن أن تنتج عنها.

ماهي طرق (الصيام المتقطع):

الصيام المتقطع هو نمط أكل أصبح شائعًا بين الأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن. على عكس الحميات الغذائية وغيرها من برامج إنقاص الوزن، فهي لا تقيد اختياراتك الغذائية، بل تعطيك بدائل واختيارات متعددة لكل أنواع الأكل. بينما يؤكد البعض: أن الصيام المتقطع يمكن أن يكون طريقة آمنة وصحية للتخلص من الوزن الزائد، وفي المقابل: يرفضه البعض الآخر على أنه غير فعال. وسنشرح من خلال هذا المقال أهمية الصيام المتقطع في إنقاص الوزن والتخلص من أمراض كثيرة لطالما كانت تزعجنا دوما.

– يعتبر الصيام المتقطع دورة زمنية تتضمن فترات الصيام وفترات تناول الطعام، وأكثر الطرق استخداما في هذه الحمية هي:

١- نظام 16\8 أي أن الفترة المسموح فيها بتناول الطعام خلال اليوم 8 ساعات في أي وقت نحدده والإمساك أو التوقف عن الطعام خلال 16 ساعة المتبقية، ولكن يمكنك تناول المياه والأعشاب بدون إضافة سكر.

2- وتوجد أيضا طريقة أخرى يستخدمها البعض وهي: صيام 24 ساعة مرة أو مرتين خلال الأسبوع ومن المهم التقليل من عدد السعرات الحرارية التي نتناولها من خلال الأطعمة اليومية للحصول على نتيجة أفضل وأسرع في إنقاص الوزن.

– وعلى الرغم من أن معظم الناس يمارسون الصيام المتقطع لتعزيز فقدان الوزن، إلا أنه قد أظهر العديد من الفوائد الصحية الأخرى، سنوضحها فيما بعد بالتفصيل.

– توضح بعض الأبحاث أن الصيام المتقطع يمكن أن يساعد جسمك على الاحتفاظ بالكتلة العضلية بشكل أكثر فاعلية من أي أنظمة أخرى.

وأيضا أكدت إحدى الأبحاث: أن الصيام المتقطع يقلل من وزن الجسم بنسبة تصل إلى 8٪، ويقلل من دهون الجسم بنسبة تصل إلى 16٪ في الفترة ما بين 3-12 أسبوعيا، وسنشرح فيما يلي عدة فوائد أخرى للصيام المتقطع وكيف نستطيع الحفاظ على صحتنا والحياة بشكل أفضل عندما نتبع هذا النظام؟ ويصبح أسلوب حياة كل يوم.

فوائد الصيام المتقطع على الصحة:

ماهي مميزات الصيام المتقطع؟

عندما نتوقف عن تناول الطعام لفترة من الوقت يحدث العديد من التغييرات في الجسم على سبيل المثال:

1- مستويات الأنسولين: تنخفض مستويات الأنسولين في الدم بشكل ملحوظ، مما يسهل حرق الدهون.

2- الصيام المتقطع وهرمون النمو: قد تزيد مستويات هرمون النمو في الدم بمقدار 5 أضعاف، فالمستويات العالية من هذا الهرمون تسهل حرق الدهون واكتساب العضلات، فكلما تقل مستويات الأنسولين في الدم ويزيد مستوى هرمون النمو يؤدى إلى إنتاج كميات كبيرة من الهرمون المسؤول عن تحلل الدهون إلى طاقة يكتسبها الجسم.

وبالتالي فإن الصيام المتقطع يحفز عمل الهرمونات التي بدورها مسؤولة عن عملية إنقاص الوزن.

3- يعمل (الصيام المتقطع) على جانبين: يعزز معدل الأيض (يزيد من السعرات الحرارية التي يتخلص منها الجسم) ويقلل من كمية الطعام التي تتناولها (يقلل السعرات الحرارية التي تدخل الجسم) وبالتالي يؤدى الى إنقاص الوزن.

4- الصيام المتقطع يقلل من مقاومة الأنسولين، ويقلل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

5- أظهرت الدراسات أنه يحسن العديد من عوامل الخطر التي تسبب أمراض القلب وتزيد من خطورتها مثل ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية العالية.

6- الإصلاح الخلوي: يحث الجسم على عمليات إصلاح خلايا الجسم من خلال عملية تسمى (البلعمة الذاتية) فتعمل على التخلص من السموم المتراكمة في الخلايا.

7- أثبتت الدراسات على الحيوانات أنه يساعد في منع السرطان، وأظهرت أخرى في البشر أنه يمكن أن يقلل من الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج الكيميائي. 8- أكدت مجموعة من التقارير عن بعض الحالات المصابة بمرض الزهايمر أن التغيير في نمط الحياة عن طريق التطبيق لنظام الصيام المتقطع أثبت أنه قادرًا على تحسين أعراض مرض الزهايمر بشكل ملحوظ في 9 من أصل 10 مرضى.

الصيام المتقطع للحامل:

يختلف تأثير الصيام  في بعض النساء الحوامل وبالأخص خلال   الثلث  الأول من الحمل ممن تعانى من أعراض القيء والغثيان ، وتفقد الكثير من السوائل ليس من المستحب لهن الصوم، فقد يؤدى أحيانا إلى حالات من الإغماء .

الصيام المتقطع والكيتو دايت:

– النظام الغذائي الكيتوني (الكيتو) هو طريقة أكل عالية الدهون ومنخفضة الكربوهيدرات.

– يتم تقليل الكربوهيدرات عادة إلى أقل من 50 جرامًا في اليوم ، مما يجبر جسمك أن يعتمد على الدهون بدلاً من الجلوكوز كمصدر الطاقة الرئيسي.

– وفي عملية التمثيل الغذائي المعروفة باسم الكيتوز، يقوم جسمك بتكسير الدهون لتشكيل مواد تسمى الكيتونات التي تعمل كمصدر بديل للطاقة.

 إذا التزمت بنظام الكيتو دايت أثناء قيامك بالصيام المتقطع أيضًا، فقد تحقق الفوائد التالية:

1-  بالصيام المتقطع تساعد جسمك الوصول إلى الكيتو بشكل أسرع من الاعتماد على حمية الكيتو فقط.

وذلك لأن جسمك، أثناء الصيام يحافظ على توازن طاقته من خلال تحويل مصدر الوقود من الكربوهيدرات إلى الدهون وتلك هي الفكرة الرئيسية لنظام الكيتو الغذائي.

2- قد يساعدك الجمع بين الكيتو والصيام على حرق الدهون أكثر من النظام الغذائي وحده ؛ لأن الصيام المتقطع يعزز التمثيل الغذائي من خلال تعزيز إنتاج الطاقة، ويبدأ جسمك في استخدام الدهون العنيدة.

3- على الرغم من أن الجمع بين (الصيام المتقطع) والنظام الغذائي الكيتوني قد يعزز نتائجهما، إلا أنه ليس ضرورياً.وهذا يعتمد على أهدافك الصحية، ويمكنك اختيار أحدهما.     

الصيام المتقطع والرياضة:      

-كشفت دراسة علمية حديثة أن (الصيام المتقطع) يزيد من مستويات هرمون (الشبع)، مما قد يزيد الدافع لممارسة الرياضة.

– ووفقاً للموقع الطبي الأمريكي “HealthDayNews“ تشير الدراسة إلى أن الزيادة في مستويات هرمون الجريلين “هرمون الشبع أو الشهية”، بعد فترة من الصيام دفع الفئران للبدء في ممارسة الرياضة.

– وتشير هذه النتائج الجديدة إلى أن التحكم في النظام الغذائي بشكل أفضل، على سبيل المثال الصيام بشكل متقطع، يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن على اتباع روتين تمرين أكثر فاعلية وفقدان الوزن وتجنب المضاعفات مثل: السكري وأمراض القلب.

وفى النهاية من المؤكد أن كل إنسان حالته الصحية تختلف عن الآخر،لذلك لابد أن نكون على حرص دائم في اختيار النظام المناسب لأجسامناواستشارة الطبيب تساعدك للوصول لأهدافك بطريقة أفضل.

المصادر:

https://www.healthline.com

https://www.mayoclinic.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك في منتدى البحث العلمي

انضم الان لأفضل المتخصصين في مجال البحث العلمي في الوطن العربي خطوات بسيطة وتصبح عضواً