البحث العلمي

ما هي أسباب سحب الورقة العلمية بعد النشر؟

سحب الورقة العلمية بعد النشر: من الظواهر اللافتة للنظر في عالم البحث العلمي خلال الحقبة الزمنية الفائتة هو تزايد معدل سحب الأوراق البحثية بعد النشر بشكل ملحوظ، فمن خلال متابعة البيانات المُسجّلة بهذا الشأن يمكن الجزم بارتفاع معدل سحب الأبحاث العلمية بعد النشر إلى ما يقرب من1000 بحث في عام 2014 في مقابل 100 بحث قبل عام 2000، وهو ما أكده جيفري برينارد محرر الأخبار المساعد بمجلة العلوم الشهيرة Sciences Magazine. ولكن الجدير بالذكر في هذا السياق هو تضاعف معدل نشر الأوراق البحثية ما بين عاميّ 2003 إلى 2016 وهو ما يمكن اعتباره السبب الخفيّ المباشر وراء هذا التزايد الملحوظ في سحب الأوراق البحثية بعد النشر، مما قد يمثّل بارقة الأمل في هذا الشأن.

لسوء الحظ لا يُقدم المراجعون على إبداء أسباب سحب البحث بعد النشر وهو ما قد يضعك في موقف لا تُحسد عليه!  لذا، فقد يبدو التعرف على الأسباب المحتملة التي قد تتسبب في سحب الورقة البحثية بعد النشر التي تسعى لتقديمها من الخطوات الهامة المُفترض أن تلجأ إليها فور انتهاءك من مراجعة وتنقيح البحث الخاص بك. تابع إذاً الأسطر التالية لكي تتعرف على أبرز تلك الأسباب وفقاً لعدة دراسات تم تطبيقها على قاعدة ضخمة من البيانات مثل، PubMed

ماذا نعني بسحب الورقة العلمية بعد النشر؟

What Is Paper Retraction?

تعني كلمة retraction اصطلاحاً، كما وردت في قاموس أكسفورد، إفادة بعدم صحة ما قد قيل أو ما تمت كتابته. وبالنسبة لمجال البحث العلمي فهي تشير إلى سحب البحث العلمي بعد نشره بسبب اكتشاف أخطاء أو مغالطات قد وقعت عمْداً مثل (الفبركة أو التزييف) أو ما وقع منها سهواً ويمكن تصحيحه.

ومن خلال الرابط التالي يمكنك التعرف على مثال لأحد الأوراق البحثية التي احتوت على بعض الفبركة العلمية فتم سحبها من قِبَل مجلة  The Lancet:

https://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736(05)67488-0/fulltext

الأسباب التي تستدعي سحب الورقة العلمية بعد النشر

Reasons for Paper Retraction

   تجدر الإشارة إلى أن تزايد معدل سحب الأوراق البحثية هو بمثابة تهديد لقيمة الكتابة العلمية بشكل عام. لذا، وجب علينا التنبيه نحو أهمية التعرف على أسباب سحب الأبحاث العلمية بعد النشر حتى يتسنى التصدي لهذه الظاهرة.

1) العلاقة بين الخطأ في البيانات وسحب الورقة البحثية بعد النشر: Data errors and paper retraction

من الأسباب الشائعة وراء سحب الورقة البحثية بعد النشر هو وجود خطأ في البيانات إما نتيجة لحدوث فبركة وتزييف مُتعمديْن بهدف تعديل النتائج النهائية، أو هو خطأ بشري وقع سهواً خلال عمليات جمع البيانات أو الحسابات الإحصائية أو تحليل النتائج. إلخ.

2) الاقتباس Plagiarism

مع توافر برامج التحقق الإلكتروني من الاقتباس والمتوفرة حالياً بشكل موسّع أصبحت عملية تتبع وجود الاقتباس بأنواعه من الإجراءات السهل تنفيذها لضمان جودة الورقة البحثية، وهو ما كان يُعتبر في الماضي من العمليات المعقدة حيث يُعدُّ الاقتباس من أبرز الأسباب التي تستدعي فعلياً سحب البحث العلمي بعد النشر.

3) أسباب تتعلق بأسماء المؤلفين Authors

ويُعتبر تسجيل أسماء مؤلفين لم يقوموا بأي مشاركة فعلية في الورقة البحثية من الأسباب الواردة لسحب البحث العلمي المنشور، وكذلك الخلافات حول عملية التأليف تقع تحت القائمة ذاتها. كما أن هناك قضايا تتعلق بالأبحاث اللاأخلاقية وأخرى مرتبطة باستغلال أراء زملاء المجال (كما هو الحال في تضمين أراء زملاء وهميين) وأسباب ترجع إلى مجال النشر (كقضايا النشر المكرر للورقة البحثية ذاتها).

وقد أظهرت إحدى الدراسات الأسباب الخفيَّة وراء سحب المنشورات بقاعدة بيانات PubMed:

استهدفت إحدى الدراسات التي تناولت العديد من الشرائح في المجال العلمي ب Science Direct إلى تحديد أبرز الأسباب وراء سحب المنشورات العلمية بقاعدة بيانات PubMed في الفترة ما بين يناير 2013 وحتى ديسمبر 2016 حتى توصلت إلى أن ما يقارب من نسبة 65.3% من دوافع سحب الورقة البحثية هي وجود مخالفات (تتعلق بالفبركة أو التزييف أو الاقتباس). وقد احتل كلٌ من الاقتباس، ومعالجة البيانات، وتدخل الوساطة في عملية المراجعة -مراجعة غير دقيقة من قِبَل الزملاء- المراتب الأولى في قائمة الأسباب الأكثر شيوعاً لسحب الورقة البحثية بعد النشر كما ورد في هذه الدراسة، وهو ما جاء مقترناً بدول بعينها منها: إيران ومصر والصين. وقد تقف اللغة عائقاً أمام المؤلفين من تلك الدول في طريقهم للتغلب على عنصر الاقتباس عند قيامهم بالاستعانة بالصياغة الأصلية للعبارات المنقولة من اللغة الإنجليزية والتي لا تُعتبر اللغة الأم بالنسبة لهم. أضف إلى ذلك المعاناة التي قد يلاقونها في سبيل نشر أبحاثهم.

حريٌ هنا أن نذكر أن ما يقارب من 6.6% من إجمالي عدد الأوراق البحثية التي سُحِبَت بعد النشر ترجع إلى مؤلفين يعملون بشكل فردي مما يستدعي أن نقول بأنه يجب على المؤلف أن يتجنب ارتكاب المخالفات المذكورة طالما يعمل بشكل منفرد.

أثر سحب الأوراق البحثية بعد النشر على رصيد المؤلفات العلمية

What Is the Impact of Increasing Retractions On Scientific Literature?

رُغم انها قد تؤثر بشكل سلبي على صيت المؤلف في المجال العلمي، إلا أن سحب الورقة البحثية بعد النشر وفق الأسباب التي وردت في المقال أعلاه من شأنه أن ينمي الثقة في المراجعين والقائمين على مجال النشر والصحافة في مواجهة الاقتباس والتزوير اللذان لا يمثلان بأي شكل من الأشكال الأهداف النبيلة للبحث العلمي.

وعلى كلٍ فقد يحدث سحب الورقة العلمية نتيجة للأخطاء البشرية غير المقصودة أو نتيجة لسقطة غير متعمدة أثناء النشر؛ وفي واقع الأمر قد يحدث ذلك لأسباب قد يغفل عنها المؤلف. لذا، وجب التذكير بأنَّه في حال اكتشاف أي خطأ في البحث الخاص بك قبل أو بعد النشر، فعليك تنبيه جهة النشر بضرورة تدارك الأمر حتى تتمكن من الحفاظ على مستوى المصداقية المطلوب في هذا المجال.   

ترجمة: نرمين عبيد

أقرأ ايضا: الكتابة العلمية: سبيلك إلى إيصال رسالتك العلمية

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
اشترك في منتدى البحث العلمي

انضم الان لأفضل المتخصصين في مجال البحث العلمي في الوطن العربي خطوات بسيطة وتصبح عضواً